نشاطات دبلوماسية

البعد السياحي لمهرجان مدائن التراث: نتائج واعدة لإرادة سامية

وادان ,  13/12/2021

شكل مهرجان مدائن التراث مبادرة سياحية متميزة، كان لها دور هام في إنعاش السياحة المحلية خصوصا في ظل اهتمام فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بالقطاع.

وقد حرص عدد من هؤلاء السواح على توديع فخامته لدى مغادرته مدينة وادان بعد الإشراف على افتتاح المهرجان، وكان ذلك فرصة للاستماع إلى انطباعاتهم الإيجابية للغاية عن المهرجان وعن مدينة وادان بوجه عام.

وتشكل تلك الإنطباعات، بوارق أمل تعد بأن القطاع السياحي الوطني سيستعيد عافيته بحول الله في وقت قريب، بفضل إرادة السلطات العمومية وعلى أعلى المستويات، بتوفير الظروف الملائمة لنهضة القطاع.

وقد استطلعت الوكالة الموريتانية للأنباء آراء بعض القائمين على القطاع وعدد من السواح، سبيلا إلى استشراف مستقبل السياحة الوطنية، من خلال تقييم أولي للبعد السياحي لمهرجان مدائن التراث.

وفي هذا السياق، يقول السيد محمد ولد إدوم ولد صنمباره، المدير الجهوي للمكتب الوطني للسياحة بآدرار، إن العمل جار ضمن سياسة جديدة تهدف إلى إنعاش الساحة السياحية من جديد بعد ما أصابها من ضرر بسبب جائحة كورونا.

وأضاف أن الدولة قامت بتنظيم رحلة مباشرة من فرنسا إلى أطار تضم (١٤٠) سائحا فرنسيا وذلك لحضور مهرجان مدائن التراث بوادان.

وأوضح أن الهدف هو تسويق المواقع السياحية والثقافية والأثرية في البلد عبر تنظيم رحلات للمدينة القديمة ولبعض المواقع السياحية، مثل كلب الريشات، وذلك من أجل التعريف بالمقدرات السياحية للبلاد.

وبين أن مشاركة المكتب تمثلت في تقديم عروض مفصلة عن الاستراتيجية الوطنية للسياحة بما فيها تحديد المواقع السياحية وتصنيفها مع إعداد قاعدة بيانات بأسماء المواقع والفنادق ومختلف الخدمات السياحية في البلد لضمان تسهيل ولوج السياح لهذه الخدمات.

وأضاف أن هناك أفواجا ستأتي تباعا ابتداء من يوم ١٨ من الشهر الجاري في إطار السياسية الجديدة الرامية إلى إنعاش الساحة السياحية في البلاد.

وبدورها، عبرت السيدة برجيت فوكو، إحدى السائحات المشاركات في المهرجان، عن سعادتها بحضور هذه التظاهرة الثقافية، مبينة أن مدينة وادان تتمتع بألق حضاري ولديها روافد ثقافية ومادية تجسد رحلة الإنسان عبر مختلف مراحل الزمن.

وأضافت أن زيارتها لوادان كانت فرصة للتعرف على المعالم الأثرية في المدينة، مثل المدينة القديمة وسورها ومسجدها العتيق وغير ذلك من المواقع الجميلة.

وبدوره، أكد السيد كي دل برل، أحد ضيوف المهرجان، أنه مسرور بزيارته لمدينة وادان، مبينا أنها تشكل واحة علم ومعرفة، فضلا عن كونها تتمتع بمظاهر تراثية فريدة من نوعها.

من جهته قال السيد مارك فوكو، وهو شخصية دولية مهتمة بالسياحة، أن المهرجان فرصة مهمة للتعرف على الموروث الثقافي لمدينة وادان، موضحا أن موريتانيا تتوفر على مقدرات سياحية هائلة تستحق الإشادة.

وأضاف أن الكل يتنقل بكل أريحية وحرية وأمان، مبديا إعجابه بموريتانيا، وبما يحتويه المهرجان من فقرات.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى