نشاطات دبلوماسية

رئيس الجمهورية يدشن جملة من المشاريع الهامة في مجال الطاقة الكهربائية

نواكشوط,  09/03/2022

أشرف فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، عصر اليوم الأربعاء في نواكشوط، على تدشين جملة من المشاريع التنموية الهامة في مجال الطاقة الكهربائية، مما سيشكل نقلة نوعية في مجال تعزيز الشبكة الكهربائية على مستوى مدينتي نواكشوط و نواذيبو و مختلف المدن والقرى الواقعة بينهما.

ويتعلق المشروع الأول الذي دشنه فخامة رئيس الجمهورية مساء اليوم، بخط كهربائي عالي الجهد 225 كيلوفلت، يربط بين المحطة الكهربائية المزدوجة بنواكشوط الشمالية، ومركز شبكة منظمة استثمار نهر السنغال بنواكشوط الجنوبية على مسافة 21 كلم.

وسيسمح هذا الخط بتعزيز شبكة الكهرباء في مدينة نواكشوط خاصة جزءها الجنوبي الذي كان يشهد نقصا كبيرا في التغطية الكهربائية، وتطوير وتعزيز منظومة نقل وتفريغ الطاقة الكهربائية وتطوير الربط الكهربائي مع دول منظمة استثمار نهر السنغال.

وتبلغ التكلفة الإجمالية لهذا الخط 8525513 دولار أمريكي بتمويل من الدولة الموريتانية والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والبنك الإسلامي للتنمية.

أما المشروع الثاني الذي دشنه فخامة رئيس الجمهورية فيتعلق بخط عالي الجهد 225 كيلو فلت يربط بين المحطة المزدوجة في نواكشوط الشمالية و مدينة نواذيبو على مسافة 470 كلم.

وسيعزز هذا من تأمين إمداد مدينة نواذيبو والمنطقة الحرة والصناعات الكبرى الواقعة شمال البلاد، بالطاقة الكهربائية وتنمية النشاط الاقتصادي وتحسين نسبة النفاذ إلى الكهرباء وتثمين الموارد الوطنية لا سيما الغازية والطاقات الشمسية والهوائية و تطوير مبادلات الطاقة الكهربائية مع دول الجوار.

وسيمكن هذا الخط من تزويد المدن والقرى الواقعة على مساره بالطاقة الكهربائية خصوصا مدينة الشامي وتازيازت وبولنوار، كما سيمكن من ربط المحطة الهوائية 100 ميغاوات في بولنوار بالشبكة الكهربائية الوطنية.

وتبلغ الكلفة الإجمالية لهذا الخط 8ر47 مليار أوقية قديمة، بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي و بنك أكزيم الهندي.

ويتعلق المشروع الثالث الذي دشنه فخامة رئيس الجمهورية بالمقر الجديد للشركة الموريتانية للكهرباء، الذي بلغت تكلفته الإجمالية 97925200 أوقية.

ويقع هذا المقر الذي سيوفر مكانا مناسبا لهذه الشركة الهامة لإدارة أعمالها على مساحة تقدر ب 745 6 م2، ويتكون من 4 طوابق إضافة إلى الطابق الأرضي، تضم 144 مكتبا و 15 قاعة للإجتماعات.

و بعد قيام فخامة رئيس الجمهورية بقطع الأشرطة الرمزية إيذانا ببدء الاستخدام الفعلي لهذه المشاريع التنموية، تابع سيادته عرضا حول مختلف المعطيات الفنية المتعلقة بهذه المنشآت وقدرتها والإضافة النوعية التي ستضيفها للشبكة الكهربائية الوطنية، والمدن والقرى التي ستستفيد منها.

وحضر حفل التدشين معالي الوزير الأول، السيد محمد ولد بلال مسعود، ورئيس الجمعية الوطنية، السيد الشيخ ولد بايه، ورئيس المجلس الدستوري، السيد جالو مامادو باتيا، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية، السيد آدما بوكار سوكو، وأعضاء الحكومة، ومدير ديوان رئيس الجمهورية، ووالي انواكشوط الغربية، ورئيسة المجلس الجهوي لجهة انواكشوط، وعمدة بلدية تفرغ زينة، وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو بعض الهيئات الدولية في بلادنا.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى