نشاطات دبلوماسية

رئيس الجمهورية يستقبل وزراء التعليم بدول مجموعة الخمس بالساحل

نواكشوط,  01/08/2022

استقبل فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، مساء اليوم الاثنين بالقصر الرئاسي في نواكشوط، وزراء التعليم بدول مجموعة الخمس بالساحل.

وتطرق اللقاء للتحديات التي تواجهها دول المجموعة في مختلف المجالات وخاصة تلك المتعلقة منها بالتعليم.

وشارك في اللقاء كل من السادة:

– محمد ماء العينين ولد أييه، وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، الناطق باسم الحكومة،

– ناتاتو إبراهيم، وزير التربية الوطنية بجمهورية النيجر،

– ليونيل بيلغو، وزير التربية الوطنية ومحو الأمية وتعزيز اللغات الوطنية، المتحدث باسم الحكومة بجمهورية بوركينا فاسو،

– دجيموندا موغ – نان، وزير التربية الوطنية والنهوض بالمجتمع بجمهورية اتشاد،

– أوغستين بوديو غو، المستشار الفني المسؤول عن الجودة، ممثل وزير التربية الوطنية بجمهورية مالي.

وأدلى معالي السيد ليونيل بيلغو، وزير التربية الوطنية ومحو الأمية وتعزيز اللغات الوطنية، المتحدث باسم الحكومة بجمهورية بوركينا فاسو، بعد المقابلة للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه:

“تشرفنا نحن وزراء التربية والتعليم لمنطقة الساحل بلقاء صاحب الفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، الذي استقبلنا بعد جلسة عمل هنا في نواكشوط، وهي الجلسة التي تلت اجتماع القمة في نواكشوط في ديسمبر 2021.

لقد اتخذنا بعض القرارات الهامة اليوم، فقد قررنا رسم خارطة طريق تسمح بالتنفيذ الدوري للإجراءات حتى فبراير 2023.

كما قررنا إنشاء معهد للعلوم التربوية لدول الساحل، ويهدف هذا المعهد، الذي سيكون مقره الرئيسي في موريتانيا، إلى تعزيز نظام التعليم في المنطقة بأكملها ولكن أيضًا إلى تعزيز القدرات من حيث تدريب المكونين والمعلمين، بالإضافة إلى الاهتمام بالابتكار والبحث لإيجاد حلول مشتركة لمشاكل التعليم في منطقة الساحل.

نفكر كذلك في إنشاء مشروع إقليمي لتطوير التعليم الأساسي في منطقة الساحل، كما اتفقنا على إنشاء إطار دائم للتشاور والمراقبة. إن هذه الإرادة لدى وزراء التعليم في منطقة الساحل تسعى للتعامل مع المشاكل بروح الفريق.

لقد أعربنا معًا عن رغبتنا في أن يكون نظام التعليم في منطقة الساحل نظامًا فعالًا.

إنها فرصة لنا لنشكر الجمهورية الإسلامية الموريتانية على ريادتها والتزامها وتصميمها فيما يتعلق بإصلاح النظام التعليمي كما نشكر نظيرنا الموريتاني على توجيهه ودعمه”.

وجرى اللقاء بحضور مدير ديوان رئيس الجمهورية، السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والسيد أحمد ولد باهين، مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية، والسيد تال عثمان، مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية، والسيد عزيزي السيد والي وان، مدير قطاع التعليم لغرب ووسط إفريقيا، رئيس وفد البنك الدولي، والسيدة كريستينا إزابيل باناسكو سانتوس، الممثلة المقيمة للبنك الدولي في موريتانيا.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى